رسالة ماجستير في كلية التربية بجامعة ميسان تناقش (التباين المكاني لملوحة ترب قضاء قلعة صالح وأثرها في الإنتاج الزراعي)

بحثت رسالة الماجستير في كلية التربية / جامعة ميسان الموسومة (التباين المكاني لملوحة ترب قضاء قلعة صالحوأثرها في الإنتاج الزراعي) التي تقدمت بها طالبة الدراسات العليا (دعاء جبار عباس الماجدي) وبإشراف الاستاذ الدكتور (كاظم شنته سعد)هدفت الرسالة الى دراسة وتحليل العوامل الطبيعية والبشرية المسببة لظاهرة الملوحة في قضاء قلعة صالح ودراسة الخصائص الفيزيائية والكيمائية للتربة والمياه في منطقة الدراسة إذ يعد قضاء قلعة صالح من المناطق الزراعية المهمة والتي تزرع فيها أنواع مختلفة من المحاصيل المهمة التي تعد مصادر الغذاء للسكان في القضاء ومحافظة ميسان وبذلك تدخل تحت طائلة المورد الاقتصادي المهم المساهم في استقرار الحياة وتوفير الغذاء ومن أبرزها محاصيل الحنطة والشعير والنخيل. تضمنت الرسالة دراسة العوامل الجغرافية المؤثرة في حدوث التملح وتقدير كميتها عن طريق اخذ عينات من منطقة الدراسة وتحليلها مختبريا بالإضافة الى استخدام المعادلات الرياضية الخاصة بحساب الملوجة ومن ثم بيان العلاقات الاحصائية الرياضية بين الإنتاجية للمحاصيل الزراعية وملوحة التربة.وتوصلت الرسالة الى مجموعة من الاستنتاجات1- إنّ أغلب ترب منطقة الدراسة من نوع الترب الملحية وفقاً للنظام الأمريكي.2- يتميز سطح منطقة الدراسة بالانبساط، ويمتاز ببعض المظاهر التضاريسية المؤثرة في ملوحة التربة مثل منطقة كتوف الأنهار ومنطقة احواض الانهار كذلك منطقة الأهوار والمستنقعات.3- يعد العامل البشري وسوء استغلاله للأراضي من العوامل المهمة في انتشار الملوحة وزيادتها ضمن منطقة الدراسة.4- ارتفاع مناسيب المياه الجوفية ضمن منطقة الدراسة وزيادة ملوحتها وعلى نحو خاص في مناطق الأهوار، إذ تعد المياه الجوفية سبباً رئيسياً في زيادة ملوحة التربة ضمن منطقة الدراسة.5- يعاني فلاحو منطقة الدراسة من ارتفاع نسبة الأملاح في حال ارتفاع منسوب نهر دجلة بسبب ارتفاع المياه الجوفية حاملة معها الاملاح إلى السطح. 6- يؤدي استخدام المياه المالحة في الري وخاصةً في الأراضي الطينية إلى هدم بناء التربة وجعلها قليلة النفاذية وعديمة التهوية، ومن المعلوم أنّ المياه المالحة الغنية بالكاتيونات وخاصة الصوديوم Na تحول الطين الموجود في التربة إلى طين صودي غير ثابت يتفكك بسرعة تحت تأثير مياه الامطار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *